لحظه فراق

منتدى فراق الصعب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
جوجل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
جوجل1

شاطر | 
 

 تفسير سورة الضحى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر الليالى

avatar

عدد المساهمات : 1000
نقاط : 16418
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الضحى   الخميس ديسمبر 02, 2010 1:08 am

سورة الضحى


بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأَغْنَى (Cool فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11) }
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سبب النزول:
ورد في سبب نزول هذه السورة الكريمة روايات صح منها : ما أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما عن جندب بن عبد الله البَجلي رضي الله عنه قال : اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يقم ليلة أو ليلتين ، فأتت امرأة - وفى رواية أنها أم جميل امرأة أبى لهب - فقالت : يا محمد ، ما أرى شيطانك إلا قد تركك . فأنزل الله - تعالى - : { والضحى . والليل إِذَا سجى . مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قلى } .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التفسير :


{ وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) }

والمعنى:أقسم الله تعالى بوقت الضحى، والضحى : هو وقت ارتفاع الشمس بعد إشراقها ، وهو وقت النشاط والحركة ، . . ولذا خص بالقسم به ، وقيل : المراد بالضحى هنا : النهار كله ، لأنه جعل الضحى فى مقابلة الليل كله .فيكون المراد به النهار كله.
وقال قتادة ، ومقاتل ، وجعفر الصادق : إن المراد به الضحى الذي كلم الله فيه موسى.
{وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى} أقسم بالليل إذا سكن بالخلق واشتد ظلامه. ويقسم الله بما يشاء من مخلوقاته، أما المخلوق فلا يجوز له أن يقسم بغير خالقه، فإن القسم بغير الله شرك.
.................................................. ...........
{مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3)}
هذا جواب القسم .ومعنى الآية: ما تركك ربك - أيها الرسول الكريم - وما أبغضك ولا كرهك بإبطاء الوحي عنك. و. وهذا رد بليغ على المشركين الذين زعم بعضهم أن الله تعالى قد ترك نبيه ، وزعم آخرون أنه قد أبغضه.
وقوله : {ودّعك} من التوديع ، كما يودّع المفارق .و { قَلَى } من القِلاَ - بكسر القاف - وهو شدة البغض ، يقال : قلا فلان فلانا يقليه ، إذا كرهه وأبغضه بشدة . ومنه قوله - تعالى - : { إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِّنَ القالين } ، وحذف مفعول " قلا " للدلالة عليه فى قوله - تعالى - { مَا وَدَّعَكَ } ، وهو إيجاز لفظى لظهور المحذوف ، ومثله قوله تعالى بعد ذلك : { فآوى } ، { فهدى } ، { فأغنى } . .
.................................................. .........................

{ وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) }
أي:ولَلدَّار الآخرة خير لك من دار الدنيا، ولسوف يعطيك ربك -أيها النبي- من خيرى الدنيا والآخرة ، كل ما يسعدك ويرضيك ، من نصر عظيم ، وفتح مبين ، وتمكين فى الأرض ، وإعلاء لكلمة الحق... ومنازل عظمى فى الآخرة لا يعلم مقدارها إلا الله - تعالى - ، كالمقام المحمود ، والشفاعة ، والوسيلة . . . وبذلك ترضى رضاء تامًا بما أعطاك الله سبحانه مِن نِعَم ومِنَن.

وقيل المعنى : ولنهاية أمرك - أيها الرسول الكريم - خير من بدايته ، فإن كل يوم يمضى من عمرك ، سيزيدك الله - تعالى - فيه ، عزا على عز ، ونصرا على نصر ، وتأييدا على تأييد . . حتى ترى الناس وقد دخلوا فى دين الله أفواجا . . وقد صدق الله - تعالى - لنبيه وعده حيث فتح له مكة ، ونشر دعوته فى مشارق الأرض ومغاربها .
والمعنى الأول أرجح.
وقد روى مسلم عن ابن عمرو : أن النبيّ صلى الله عليه وسلم تلا قول الله في إبراهيم : { فَمَن تَبِعَنِى فَإِنَّهُ مِنّى } [ إبراهيم : 36 ] وقول عيسى : { إِن تُعَذّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ } الآية[ المائدة : 118 ] ، فرفع يديه ، وقال : " اللَّهم أمتي أمتي ، وبكى " فقال الله : يا جبريل اذهب إلى محمد فقل له : إنا سنرضيك في أمتك ، ولا نسوؤك ".

.................................................. ............................

{ أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى (6) وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى (7) وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأَغْنَى (Cool }
والمعنى:ألم يَجِدْك من قبلُ يتيمًا، فآواك ورعاك؟ ووجدك لا تدري ما الكتاب ولا الإيمان، فعلَّمك ما لم تكن تعلم، ووفقك لأحسن الأعمال؟ ووجدك فقيرًا، فساق لك رزقك، وأغنى نفسك بالقناعة والصبر؟
.................................................. ............................

{ فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11) }
والمعنى :فأما اليتيم فلا تُسِئْ معاملته، وأما السائل فلا تزجره، بل أطعمه، واقض حاجته، وأما بنعمة ربك التي أسبغها عليك فتحدث بها.
والخطاب وإن كان للنبي صلى الله عليه وسلم فهو موجه أيضًا لأمته لأنه قدوتها وقائدها , والخطاب للقائد خطاب لرعيته إلا ما كان خاصًا .
وأخرج البخاري في الأدب المفرد ، وأبو داود ،وابن حبان في صحيحه, والضياء وغيرهم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « مَنْ أُعْطِيَ عَطَاءً فَوَجَدَ فَلْيَجْزِ بِهِ , فَإِنْ لَمْ يَجِدْ فَلْيُثْنِ بِهِ, فَمَنْ أَثْنَى بِهِ فَقَدْ شَكَرَهُ, وَمَنْ كَتَمَهُ فَقَدْ كَفَرَهُ , ومَن تحلَّى بما لم يعط فإنه كلابس ثوبي زور ».
ــــــــــــــــــــــــــــ
البلاغة :
تضمنت السورة الكريمة وجوها من البيان والبديع نذكر منها ما يلي :
1 - الطباق بين [ الآخرة . . والأولى ] في قوله تعالى : [ وللآخرة خير لك من الأولى ] لأن المراد بالأولى الحياة الدنيا ، والمراد بالثانية الدار الآخرة ، فتطابقا باللفظ .
2 -المقابلة اللطيفة [ ألم يجدك يتيمًا فآوى* ووجدك عائلاً فأغنى ] قابلها بقوله [ فأما اليتيم فلا تقهر* وأما السائل فلا تنهر ] وهي من لطائف علم البديع .
3 -الجناس الناقص بين [ تقهر ] و[ تنهر ] لتغير الحرف الثاني من الكلمتين .
4 -الطباق في المعنى بين قوله تعالى : [ عائلا ً] وبين [ أغنى ] لأن الأولى : وجدك فقيرا ذا عيال .
5 -السجع المرصع كأنه الدر المنظوم في عقد كريم [ ألم يجدك يتيمًا فآوى *ووجدك ضالاً فهدى* ووجدك عائلاً فأغنى ] إلخ .
................................................
.فائدة: أخرج ابن المنذر ، وابن مردويه ، وأبو نعيم في الحلية من طريق حرب بن شريح قال : قلت لأبي جعفر محمد بن عليّ بن الحسين أرأيت هذه الشفاعة التي يتحدّث بها أهل العراق أحقّ هي؟ قال : إي والله .
حدّثني محمد بن الحنفية عن عليّ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « أشفع لأمتي حتى يناديني ربي أرضيت يا محمد؟ فأقول : نعم يا رب رضيت » ثم أقبل عليّ فقال : إنكم تقولون يا معشر أهل العراق إن أرجى آية في كتاب الله { قُلْ ياعبادى الذين أَسْرَفُواْ على أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ الله إِنَّ الله يَغْفِرُ الذنوب جَمِيعاً } [ الزمر : 53 ] . قلت : إنا لنقول ذلك ، قال : فكنا أهل البيت نقول : إن أرجى آية في كتاب الله : { وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فترضى } وهي الشفاعة ".

.....وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم تسليمًا كثيرًا....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدلوعه

avatar

عدد المساهمات : 270
نقاط : 14566
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة الضحى   السبت ديسمبر 04, 2010 3:22 am

بارك الله فيكى و فى كل من يهتم بدينه و بالقرآن الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باسم الكينج



عدد المساهمات : 1005
نقاط : 16139
تاريخ التسجيل : 28/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة الضحى   الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 11:57 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قمر الليالى

avatar

عدد المساهمات : 1000
نقاط : 16418
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة الضحى   الأربعاء سبتمبر 28, 2011 10:22 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير سورة الضحى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لحظه فراق :: !۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩االمنتدى الاسلامى۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩ :: ۩®۩ القران الكريم۩®۩-
انتقل الى: